نسخة تجريبية


مواقع المراكز/وحدة العلوم و التقنية

تقنية البيئة
في اقتصاد يعتمد اعتمادا كبيرا على إنتاج النفط والغاز، تحتل التقنيات البيئية موقع اهتمام خاص في المملكة العربية السعودية حيث تستند صناعات النفط والغاز على استخراج الموارد الطبيعية ذات الآثار البيئية الكبيرة.

إن السمات الجغرافية للمملكة، بما في ذلك مناخها الجاف ومواردها المائية المحدودة، تضخّم الحاجة إلى البحوث المتقدمة في مجالي حماية البيئة وتحسين نوعية الحياة، وخصوصا فيما يتعلق بإدارة المياه والهواء والنفايات.

تعمل التقنيات الحديثة على تخفيف الآثار السلبية لاستخراج الموارد إلى حد ما، وتساعد في الإسهام في صناعة بتروكيمائيات أكثر استدامة على المدى الطويل. يساعد اعتماد التقنيات البيئية في نهاية المطاف على بناء نهج سليم ومستدام للتنمية الصناعية في المملكة والمنطقة.

المجالات ذات الأولوية للتقنية البيئية التي حددت على أنها مهمة للمملكة هي :

النفايات

  • مياه الصرف الصحي
  • المخلفات البلدية الصلبة
  • مياه النفايات الصناعية
  • النفايات الطبية الخطرة
  • النفايات الخطرة
  • النفايات الصناعية الصلبة
  • النفايات الزراعية

التلوث

  • تلوث المواد الغذائية
  • التلوث بالنفط
  • التلوث الإشعاعي
  • التلوث الحراري
  • التلوث الضوضائي

جودة الهواء

  • جودة الهواء المحيط
  • غازات الاحتباس الحراري

تدهور الموارد الطبيعية

  • التصحر
  • تدهور المناطق الساحلية
  • التنوع الأحيائي
  • تدهور مصادر المياه