نسخة تجريبية


مواقع المراكز/وحدة العلوم و التقنية

البناء والتشييد
نما قطاع البناء والتشييد في المملكة بخطى لافتة للنظر في العقود القليلة الماضية. وحلّت الهياكل الخرسانية والعمارة الحديثة محل أساليب البناء التقليدية بالطين والحجر.

نتج عن النمو الاقتصادي المتواصل للمملكة صناعة بناء وتشييد متسعة نابضة بالحياة تستخدم تشكيلة واسعة من الموارد الطبيعية للبلاد لإنتاج طائفة واسعة من مواد البناء ذات الجودة العالية بما في ذلك الاسمنت والخرسانة والطوب والبلاط وحديد التسليح والسيراميك والمواد المركبة والزجاج. إضافة لما سبق، ازدادت أهمية هذا القطاع في ضوء حقيقة أنه لا يقتصر على ايجاد فرص العمل والقيمة المضافة المحلية ، ولكنه يساهم أيضا في عائدات التصدير.

على الرغم من النمو الهائل في هذا القطاع فإنه يتسم بعدد من نقاط الضعف، ومن أبرز دواعي القلق عمليات التصنيع القديمة والمفرطة في استهلاك الطاقة، والافتقار إلى المعرفة الفنية المتقدمة والقوى العاملة ذات الدراية ، وضعف الالتزام بأبحاث وتطوير مواد البناء والتشييد.

سيكون للاستثمار في مجال البحث والابتكار في هذا القطاع أثر إيجابي هائل على جودة المواد المستخدمة والإنشاءات ونوعية الحياة، وينعكس بالتالي على الاقتصاد.

تم تحديد مجالات المشاريع ذات الأولوية التالية للسنوات الخمس المقبلة:

السلامة

  • الأنظمة الإنشائية المتينة والخدمية (تصميماً وبناء وصيانة)
  • مواد وأنظمة مقاومة الحرائق
  • المواد والأنظمة الإلكتروميكانيكية الذكية والمتطورة

الصحة

  • عزل الرطوبة والتخميد
  • عزل الصوت
  • مواد ونظم متقدمة للأرضيات والجدران
  • النوافذ وأنظمة التشغيل الذكية

الطاقة

  • الطاقة الشمسية
  • العزل الحراري
  • اتجاه مغلّف المباني

البيئة

  • ترشيد استهلاك المياه
  • إعادة استخدام وإعادة تدوير مخلفات البناء/الهدم
  • تطوير مواد صديقة للبيئة

التوجهات الجديدة

  • أنظمة إنشائية قليلة التكلفة (تصميماً وبناء وصيانة) \
  • المواد الليفية المركبة (البوليمرات والبلاستيك والزجاج والكربون ، الخ(
  • المواد والنظم الذكية (الخرسانة والطوب والحجر المواد المركبة)
  • والمواد والنظم المتقدمة للسيراميك والسبائك