نسخة تجريبية


مواقع المراكز/وحدة العلوم و التقنية

النفط والغاز

يمثل النفط والغاز مصدرا الطاقة الأوليان للاقتصاد العالمي والحضارة الحديثة، ويستخدم هذين الموردين الطبيعيين في طائفة واسعة من السلع والخدمات التي لا غنى عنها لعالم اليوم.

تمتلك المملكة العربية السعودية نحو ربع احتياطي النفط في العالم، بهذا وهي تلعب دورا كبيرا في ضمان تلبية احتياجات العالم من الطاقة. يعتبر الابتكار التقني والبحوث والتطوير الواسعة من المتطلبات الحاسمة بالنسبة للمملكة لمواصلة توريد كميات كافية وموثوقة من النفط والغاز.

أخذا بهذا الهدف في الاعتبار؛ أنشأت خطة لتطوير قطاع النفط والغاز ترتكز على المجالات التقنية المستهدفة التالية:

قاعدة بيانات متطورة ومتكاملة

  • - المعلومات الجيولوجية للبترول
  • - الاستخلاص المعزز للبترول
  • - نمذجة ورصد وإدارة المكامن
  • - تحسين التنقيب عن البترول والغاز ومعدلات نجاح هذه العمليات
  • - تحسين عمليات الحفر
  • - حماية البيئة