نسخة تجريبية
أهلا وسهلاً بكم في مركز أبحاث المؤثرات العقلية
لا يزال الإدمان يشكل مشكلة صحية رئيسية من خلال علاقته مع غيره من السلوكيات المحفوفة بالمخاطر والاضطرابات. لقد كان وما زال تعاطي القات والأمفيتامينات والتدخين من القضايا الملحة لفترة طويلة ، بل إنها على مستوى نمط حياة الفرد قد أصبحت خارج نطاق السيطرة. في دراسة أجرتها كلية الطب بجامعة جازان تبين أن معدل انتشار مضغ القات بدا مرتفعا بين الطلاب الذكور في المدارس الثانوية والكليات في منطقة جازان. وقد تأسس مركز أبحاث المؤثرات العقلية بجامعة جازان (سارك) والذي يهدف إلى توفير المعلومات العلمية والموضوعية والتي ستدعم اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن قضايا تعاطي المؤثرات العقلية . يقع المركز بجامعة جازان ويضم باحثين من جميع الكليات الطبية والصحية في الجامعة . يدعم سارك البحوث التي تسعى إلى تحديد العوامل التي تضع الناس في خطر تزايد تعاطي المؤثرات العقلية .