نسخة تجريبية


مواقع المراكز/مركز أبحاث المؤثرات العقلية
كلمة مدير المركز

 

يضطلع مركز أبحاث المؤثرات العقلية بجامعة جازان بأقسامه، ووحداته للقيام بإجراء البحوث الوقائية، والطبية الأساسية، والسريرية، والدراسات المسحية في تناغم يهدف للتعرف على أبعاد وعبء المؤثرات العقلية على صحة الفرد، والمجتمع .يدعم المركز البحوث التي تسعى إلى تحديد العوامل التي تضع الناس في خطر تزايد تعاطى المؤثرات العقلية، وبالتالي حمايتهم من ذلك . إن الدعم الذى يجد المركز من قبل وزير التعليم العالي، ومعالى مدير الجامعة، سوف يؤدى بمشيئة الله إلى تسريع عملية الاكتشافات البحثية في هذا المجال.

    نطمح أن يكون لمركز أبحاث المؤثرات العقلية (سارك) قصب السبق في دعم البحوث لمنع انتشار المؤثرات العقلية، والتخفيف من آثارها الخطيرة الناتجة من تعاطي القات، والمخدرات، والتدخين، و الأمفيتامين إضافةً إلى الآثار الطبية، والنفسية المصاحبة . إن نهجنا الاستراتيجي يستلزم عمل متعدد الجوانب. لمواجهة أبعاد هذه المشاكل المعقدة، والتصدي للأسباب الكامنة وراءها. يقوم (سارك ) أيضاً بتوفير المعلومات العلمية، والموضوعية والتي ستدعم اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن قضايا تعاطى المؤثرات العقلية. وسوف تؤدي النتائج بإذن الله إلى استراتيجيات أكثر فاعلية تسعى في المقام الأول إلى وقاية الشباب من استخدام المؤثرات العقلية استباقاً .

     ورغم وجود بعض التحديات، ولكننا متفائلون بعون الله، وتوفيقه بقدرة فريق العمل البحثي، والإداري من التغلب عليها وإحداث تأثير ملموس على صحة الإنسان. نعتقد أن المركز البحثي الواعد للمؤثرات العقلية بجامعة جازان هو نواة لمركز تميز بحثي مستقبلي يحمل وعوداً أكبر ليكون واحداً من أكبر المراكز الوطنية، والعالمية في أبحاث المؤثرات العقلية، والذي سينعكس دوره في الحد من تأثيراتها السلبية على الصحة العامة، ومنظومة التنمية.

عميد البحث العلمي

مدير مركز ابحاث المؤثرات العقلية

د/ رشاد بن محمد السنوسى